#muslimwomensday March 27!

يوم النساء المسلمات ، مارس ٢٧ !
On a day the world is supposedly joining the symbolic #MuslimWomensDay in a show of solidarity & support, instead Muslim women are being targeted by #hate , bigotry, xenophobia, #sexism , physical & moral violence, by laws depriving them of their basic humans rights & dignity!

Tweet: MARCH 21 INTERNATIONAL DAY FOR THE ELIMINATION OF RACIAL DISRIMINATION!

MARCH 21 INTERNATIONAL DAY FOR THE ELIMINATION OF RACIAL DISRIMINATION!

Tweet: the second #anniversary of #NewZealand #terror double #mosque #Massacre

Islamophobia is neither other religion(s) against another religion nor a holy war, it’s haters and hate ideology towards Muslims’ citizens and Islam ! @samermajzoub

Quebec; Anti-racism between reality and hope!

*Samer Majzoub
Those who follow the developments around the subject of racism in Quebec note the confusion of decision-maker in how to deal with this phenomenon that worries many parts of the diverse Quebec society.

Quebec’s stakeholder’s general problem of how to deal with racism is evident. It ranges from complete denial, to a timid admission of its presence, always with a “but …”, to an exaggeration of the situation.

The overstatement of racism as a subject in the province may be related to the lack of political will to address this dilemma and disregard its negative implications. Furthermore, some may believe that political class and even some social elements inflame the notion of prejudice in the province. As clear example is illustrated by Bill 21, which many consider as giving “legitimacy” to discrimination against Quebec women because of their backgrounds and to “give the green light” to blatant racism against other parts of society because of their cultural diversity, customs, and traditions.


In addition, many human rights reports and studies highlight the notion of “systemic racism” in many official sectors in Quebec and their existing policies that lead to ethnic-based discrimination. Moreover, most of those who complain about this situation are part of the province’s citizens of African descent in particular.

The main media outlets more frequently report about the more-than-average arrests of Black citizens by the police, and the misconduct labelled as based on racial and ethnic grounds. Many reports’ “conclusions” have been issued by human rights organizations that confirm these “assumptions”.


Faced with the impetus of calls for action against racism, some developments in this regard have taken place, rendered through some decisions and appointments, as well as through the approval of policy changes in some official sectors, including in particular the police force that is the subject of most complaints. At the start, there was the appointment of Mrs. Bochra Mannaei by the Municipal Council of the City of Montreal to be the head of a specialized committee to deal with what is known as “systemic racism”. The appointment of Mrs. Mannaei , who is a Muslim of Arab origins, led to severely stormy reactions from some influential political and media voices that were described as Islamophobic and racist.
The irony is that Mrs. Mannaei did not escape criticism even from those who were expected to be on her side, due to the color of her skin, even though she is from North Africa.


In addition, the establishment of a specialized ministry for combating racism in the provincial government came as a remarkable step, since Prime Minister Francois Legault is one of the politicians who rejected the idea of systemic racism’s existence in the province.
The Minister of Environment, Mr. Benoit Charette, has been appointed to lead the new ministry. Mr. Charette, too, has not escaped a wave of criticism for being white.
It is worth noting that Mr. Sharett was one of the closest associates of the Muslim Quebec community, and we had close ties with him when CAQ was in opposition and before the party’s distinctiveness turned into adopting policies that observers considered to be leaning more towards the “identity-based” political current.


Furthermore, the City Council of Montreal adopted a set of recommendations issued by the Security Committee, which was formed a year ago to study how to reduce “racial profiling”, which is a method the police consistently use to handle citizens on the basis of racial stereotypes.


All these facts indicate, without a doubt, that burying one’s head in the sand and treating racism in Quebec as an empty phenomenon, is no longer possible.
It was necessary to make decisions that reflect at least a sense of interest, at least outwardly, in the need to seriously combat this disease. The positivity of these decisions cannot be denied, which may reflect an admission, albeit implicitly, that there are some sectors in Quebec suffering, like other Western societies, from the spread of societal tension on odious racist grounds.

The real challenge remaining is to transform the encouraging current trends that have been witnessed recently and detailed in this article into serious change in dealing with racism, and not to ignore the noticeable increase in incidents linked to racial identities and ethnic stereotypes. Expectations are that the populist tide will not concede easily to the process of confronting racism. However, the majority of Quebec is distinguished by its openness and adaptation to the diverse backgrounds of it’s population, and they will have the final word on this issue. Ultimately, we can trust that Quebec will not accept this speck of staining on it’s proud identity.

!كيبيك؛ مناهضة العنصرية بين الواقع و المأمول

من يتابع بعض المجريات حول موضوع العنصرية في كيبيك يلاحظ الارتباك الحاصل عند صانع القرار بكيفية التعامل مع هذه الظاهرة التي تقلق الكثير من مكونات المجتمع الكيبيكي بخلفياتها المتنوعة

إشكالية العامة بكيبيك في كيفية التعامل مع ظاهرة العنصرية الواضحة في كثير من قطاعات المجتمع تتأرجح ما بين الإنكار الكامل، إلى الاعتراف الخجول بوجودها المرفق دائما ” ولكن…” الى المبالغة فى وصف هذه الحالة . و قد تأتي المبالغة و التي قد ترتبط اسبابها نتيجة عدم وجود الإرادة السياسية بالتصدي لها و الإهمال ، لا بل قد يعتبر البعض تشجيعا للحالة هذه من قبل صنّاع القرار السياسي و حتى بعض الاجتماعي في المقاطعة . هنا، يأتي قانون ٢١ كمثال حي و الذي يعتبره الكثيرون “تشريعاً” للتمييز ضد نساء كيبيك بسبب خلفياتهم العقائدية و “اعطاء الضوء الأخضر ” لعنصرية فاضحة ضد اجزاء اخرى من المجتمع بسبب تنوعهم الثقافي و العادات و التقاليد .

اضافة الى ذلك،تشير الكثير من التقارير الحقوقية و الدراسات عن وجود ما يعرف بالعنصرية الممنهجة في القطاعات الرسمية في كيبيك و سياساتها القائمة و التي تؤدي الى التفاضل العرقي حسب نتائج الأبحاث في هذا الصدد . و اكثر من يشكوا من هذه الحالة هم جزء من مواطني المقاطعة من اصول أفريقية على وجه الخصوص. و وسائل الاعلام لا تخلو من تغطيات اخبارية حول تعرض مواطنين ذوي البشرة السمراء الى توقيفات من قبل الشرطة و معاملات تُوصف انها قائمة على أسس عنصرية و عرقية . و قد صدرت “استنتاجات ” كثيرة من قبل مؤسسات حقوق الانسان تؤكد هذه “الفرضيات” .

امام زخم المطالبات بالتحرك للعمل لمناهضة العنصرية ، حصلت بعض التطورات في هذا المضمار ترجم من خلال بعض القرارات و التعيينات و إقرار تغيير سياسات في بعض القطاعات الرسمية و منها على وجه الخصوص قوى الشرطة التي تأتي عليها اكثر الشكاوى. كانت البداية بتعيين السيدة بشرى منّاعي من قبل المجلس البلدي لمدينة مونتريال و ذلك لتكون على رأس لجنة متخصصة للتعامل مع ما يعرف ” بالعنصرية الممنهجة” . و قد كان لتعيين سيدة منّاعي و لكونها مسلمة من اصول عربية ادى الى ردود عاصفة حادة وصفت بالإسلاموفوبية و العنصرية . و المفارقة ان سيّدة منّاعي لم تسلم من النقد حتى من قبل من هم من المفترض ان يكونوا الى جانبها و ذلك للون البشرة بالرغم من انها من شمال افريقيا .

إضافة الى ذلك أتى إنشاء وزارة متخصصة لمناهضة العنصرية في حكومة المقاطعة كخطوة ملفتة للنظر كون رئيس الوزراء فرنسوا ليغو من اكثر السياسيين رفضا لمبدأ وجود عنصرية في المقاطعة . و قد تم تعيين وزير البيئة السيد بنواى شاريت لكي يقود الوزارة المستحدثة . و لم ينجُ السيد شاريت هو الآخر من موجة انتقادات لكونه من ذوي البشرة البيضاء . و الجدير ذكره ان السيد شاريت كان من اكثر المقربين للجالية المسلمة و كانت تربطنا به علاقات وثيقة عندما كان ائتلاف مستقبل كيبيك CAQ في المعارضة و قبل ان تنقلب هوية الحزب الى تبني سياسيات يعتبرها المراقبون اكثر ميولا الى الشعبوية .

أضف إلى هذا كان تبني المجلس البلدي لمدينة مونتريال منذ ايّام قليلة لمجموعة توصيات خرجت بها لجنة الأمن التي شُكلت منذ عام للنظر في كيفية الحد من تعامل الشرطة مع المواطنين على أسس نمطية عرقية .

كل هذه الوقائع تشير دون ادنى شك ان وضع الرأس تحت الرمال و كأن الحالة العنصرية في كيبيك هي كلام في الهواء لم يعد يجدي نفعا . فكان لا بد من قرارات لتعكس على الأقل حالة اهتمام و لو ظاهرية بضرورة مناهضة هذه الحالة المرضية بشكل جدي. و لا يمكن انكار إيجابية هذه القرارات و التي قد تعكس اعترافا و لو ضمنيا بأن كيبيك تعاني، كما غيرها، من باقي المجتمعات الغربية ، من انتشار للتوتر المجتمعي على أسس عنصرية بغيضة .

يبقى التحدي الحقيقي وهو تحويل جملة التوجهات الحالية الى تغيير جذري في العلاج و في عدم التغاضي عن ازدياد الملحوظ في الأحداث المرتبطة بخلفيات عنصرية و نمطية عرقية . التوقعات ان لا يقبل المد الشعبوي ببساطة في عملية التصدي لظاهرة العنصرية. و لكن عموم المجتمع الكبيكي متميز بالانفتاح و تكيف مكوناته سوف تكون له كلمة النهاية . لن يقبل هذه المجتمع بنقاط سوداء تلطخ صورته الناصعة التي نفتخر بها جميعا ككبيكيين .

سامر مجذوب

الأنا ego

لا شك ان الانا ego كحالة نفسية لها تواجد و جذور في كثير من النفوس و تلعب دور أساسي في تشكيل حالات الفعل و ردات الفعل عند الكثيرين من الناس .
ذكر علماء النفس ان تعظيم الانا هي اساس حالة الغرور التي تصيب الانسان يصبح فيها اقل احتمالا لتقبل الاخر بغض نظر عن صوابه من عدمه .
هناك نوعان من الانا ؛
١- الانا الفجة الظاهرة للعيان و التي تصيب صاحبها بالتكبر و الغرور .
٢- الانا “اللطيفة ” اذا صح التعبير و التي هي اخطر بكثير من الاولى لان صاحبها يخفيها بأعذار منها الكرامة ، ظاهره الملتزم و المنضبط ، تبريرات لا تنتهي للخلاف و النفور و الفتور و التقصير و الابتعاد .
من المتفق عليه ان النوع الثاني هو اكثر انتشارا و أكثره ضرارا على مجموع الأمة .
الانا الفجة و الانا “اللطيفة” تجمهما عوامل مشركة منها العناد ، فقدان منطق الأمور ، نكران العشرة عمليا و الصداقات ، تحول صاحبهم من حال الى حال الى حد الخصومة الظاهرة منها و المخفي.
الانا فجة لها ميزة انها واضحة للعيان لدرجة ان صاحبها و من خلال تصرفاته لا يستطيع نكرانها فيتحول الى حالة من التطرّف السلوكي يبتعد فيه عن محيطه الى محيط مختلف كليا .
الانا “اللطيفة” عادة تكون مخفية عن العيون و لكنها محرك أساسي لصاحبها في كثير من مواقفه .
تبقى ان الانا بنوعيها الفجة و “اللطيفة” لهما اثار مدمرة على العلاقات الانسانية تؤدي الى خراب صداقات و عائلات و تجمعات و مجموعات و اذا عمت الظاهرة فهي تقضي على خصوصية المجتمعات .
تبقى الانا اصل الخلافات و الخصومات و العدوات بالرغم من من محاولات التمويه و التغطية .
سامر مجذوب

ماذا يعني رحيل ترمب….قراءة سريعة في ما بعد الانتخابات الاميركية

و هكذا مرًت دراما الانتخابات الاميركية بفوز بايدن باكثرية شعبية قاربت الخمسة و سبعين مليون صوت و التي ترجمت حس القانون الانتخابي المعمول به في الولايات المتحدة 290 صوت من المجمع الانتخابي مقابل 214 صوت لترمب حسب associated press

ماذا بعد ، لا شك ان عصر “الترمبي” نسبة لترمب، لن ينتهي بخسارة الرجل. فقد حصل دونالد ترمب على اكثر من 47% من المقترعين في الانتخابات . و ذكرت و سائل إعلام ان 55% من النساء البيض صوتوا لترمب بالرغم من كونه متهم بازدراء النساء الى حدود التحرش الجسدي بهم. اضافة الى حقيقة ان الأكثرية الساحقة من أنصاره هم من البيض الاميركين . و هذه الأرقام ألتي قد تكونة صادمة ، الا انها تعكس واقعا يجب عدم تناسيه او القفز من فوقه و الضرورة الانتباه له بالرغم من الشعور بالراحة التي اصابت الكثيرين بهزيمة ترمب

على الصعيد الداخلي الاميركي ، لا شك ان المجمتع الاميركي لم يشهد، في تاريخه الحديث ،حالة الانقسام العنيقة و القائمة على التفرقة و الاحقاد كما شهدها في عصر ترمب . وصل الامر الى ان لَبْس الكمامة المطلوبة للوقاية من فيروس كوفيد-١٩ المستجد ، يعتمد على الانتماء السياسي و العقائدي للفرد. و لم يعد لمنطق الأمور و العلم مكان في نقاش المستجدات و الضرورات . و بالتالي ، هزيمة ترمب أعطت متنفس للمجتمع الاميركي لكي يلملم جراحه ، ذلك ان استطاع ، و يحاول اعادة اللحمة بين ابناءه

على الصعيد الاقتصادي ، بالرغم ماذكر من إنجازات في هذا المضمار، الا ان تعاطي ترمب مع جائحة كورونا و ما أدت اليه عصفت بما قد يكون قد تحقق مع تأثيرات سلبية عميقة طويلة المدى سوف يدفع ثمنها المواطن الاميركي لزمن طويل

بالنسبة للسياسات ات الخارجية للإدارات الاميركية و خصوصا بما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط ؛ ليس متوقع ان يحصل تغييرات جذرية. و ان يكن من غير المستبعد ان تحصل بعض عمليات الرتوش و التجميل بالنسبة لبعض الملفات الشائكة في المنطقة . و لكنها دائما تصب في خانة المصالح العليا الاميركية و ألتي لم تتغير مع مرور السنوات و العقود

بالنسبة لعلاقة الاميركية الكندية، فمن المتوقع تحسنها بعد مرورها بفترات توتر شديد يعود بالأصل على اختلاف شديد في العقيدة السياسية بين ترمب و ترودو ، الأول ، يؤمن بفوقية العرق و الإنتماء و الثاني يؤمن بالتعددية رافضا العنصرية و التمييز . و كان ترودو من أوائل من قادة العالم الذي غرّد بالتهنئة على فوز بايدن . اضافة الى العامل الاقتصادي ، حيث أعلن ترمب عن حروب عبثية تجارية شرسة مع كثير الدول و منها كندا أدت الى تفاقم حالة عدم الثقة التي اصابت صانع القرار الكندى

احدى النواحي التي قد تكون تعرضت الى هزّة مع خسارة ترمب للانتخابات هي التيار الشعبوي المتشدد و اليمين المتطرف . كانت سياسات ترمب تقوم على تشريع فج للكراهية و بث التفرقة و تشجيع العنف العرقي و جعل العنصرية حالة و كأنها وجهة نظر و ليست حالة بشعة من التمييز القائم على مبداء الشعور بالفوقية . التيار الشعبوي وجد في ترمب ضالته ، رئيس جالس على عرش أقوى دولة على ظهر الارض يتغنى ليلا نهارا بألفاظ و سياسات تقوم على الازدراء بالغير و يحرض على من يخاصمه و يبرر حمل السلاح و استخدامه لأغراض لا علاقة لها بالسلم الأهلي و الوئام بين ابناوءه . و كان ترمب يتبنى اُسلوب التنمر على الأفراد و الصحافة و الكثير من النساء دون وازع او حتى ادنى ادبيات العمل السياسي . برحيل دونالد ترمب يكون التيار الشعبوي المنتشر فى العالم الغربي على الوجه الخصوص قد خسر حليفا و مسوّقا لهذا الفكر من الوزن الثقيل

يأتي تعليق نيويورك تايمز عن نتائج الانتخابات الرئاسية، ترمب كابوس على وشك الإنتهاء ، ليعكس حالة الاستقطاب الشديدة التي أوجدها ترمب داخل المجمتع الاميركي

قد يكون الكثير ممكن صوتوا لبايدن إنما قاموا بهذا للتخلص من عبء سياسات ترمب . و الجدير ذكره ان بايدن قادم من مدرسة السياسية الاميركية التقليدية التي تعلن التزامها بخطوط و حدود و شكليات و خصائص العمل السياسي الأمريكي منذ تأسيس الفيدرالية حتى مجيء دونالد ترمب

طبعا لا يوجد من يتوقع ان تتحول الولايات المتحدة الى دولة مثالية ، فهي لم تكن كذلك حتى تعود الى تلك الحالة . إنما الامل ان تقف حالة الانحدار السياسي و أدبياته التي كان ترمب مرشدها و ملهمها. و ان تهداء حالة التوتر المجتمعي التي سادت في الأربع السنوات الماضية !

سامر مجذوب

Tweet: Mental Health Awareness Month

مقابلة مع سامر مجذوب ، مستشار مالي كندي، بيتي في كندا – الحلقة رقم 1: شراء أم إيجار؟ وهل الظروف مؤاتية للشراء؟ – العربية | RCI

في مقابلة مع راديو كندا الدولي؛Radio Canada International
في الحلقة الأولى من سلسلة “بيتي في كندا” حملنا مجموعة أسئلة إلى المستشار المالي الكندي سامر مجذوب: هل ينصح من لا يملك منزلاً ويسكن بالإيجار بشراء منزل إذا كان لديه عمل ودخل منتظم؟ وهناك عدة فئات من المنازل، من المنزل المنفصل إلى شقّة التمليك (كوندو) في مبنى، مروراً بالمنازل المتلاصقة والمتشابهة في الشكل والمنازل التي تضمّ أكثر من مسكن واحد. فما هو المنزل الأكثر ملاءمةً لهذا الشاري أو ذاك؟

https://www.rcinet.ca/ar/2020/10/05/%d8%a8%d9%8a%d8%aa%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%86%d8%af%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%84%d9%82%d8%a9-1/