Samer Majzoub of (FMC-CMF) Canadian Muslim Forum on Canada AM live interview on the latest, May 19, arrests in Montreal.

Canada AM interview 21 05 2015 pic 2 Canada AM interview 21 05 2015 pic 1

http://www.ctvnews.ca/video?clipId=617937

Advertisements

Is Canada Destined to Be Ruled by the Same Two Political Parties?

Canadian parliament

 

Samer Majzoub, Recipient of Queen Elizabeth II Diamond Jubilee Medal ; President of Human right’s advocacy group ; Recipient of many recognition awards.

http://www.huffingtonpost.ca/samer-majzoub/federal-political-parties_b_7238576.html

Since the establishment of the confederation in 1867, both the “Conservatives” and the “Liberals” have exchanged posts continuously until our modern days as the Federal ruling parties in Ottawa, our nation’s capital.  The Two political parties have dominated politics in Canada: the Liberal Party and the historic Conservative party (known as the Progressive Conservative Party from 1943 to 2003). If the modern Conservative Party is considered as the successor to the historic one, then these are the only two parties to have formed a government. Canadians throughout the years have been convinced that they have only one choice to choose between either of these two  “traditional political parties” .This particular “doctrine” has ruled out any opportunity for other political parties the chance of ruling the state in any way.

The mere fact that Federal policy has been mainly subject to the sway of either the Liberals or the Conservatives has not stopped from forming “hopefuls political parties” that have been promoting themselves as the alternative choice for Canadian voters.  One can say that throughout most of history’s elections, these “hopefuls political parties” have played very minimal role at the ballots when it comes to the decision-making day.  Election campaign after the other, these parties assumed maximum efforts to convince the electorates that they can select an alternative political group to rule the nation with different social and economical platforms and directions. However, time after time, Canadians stuck to the tradition of choosing one of the two dominant political orientations, Liberals or Conservatives.

The rule of the game stayed for decades without any change, turning roles, one time Liberals form the government and Conservatives act as the official opposition, or vice versa! Until, the Federal election of 2011, the year the NDP made history by gaining 102 seats at Parliament Hill and occupied the post of the official opposition for the first time since it was born in 1961 and Tommy Douglas, Premier of Saskatchewan at that time, was elected its first leader.  The real change in the political scene was not limited to the NDP’s major win only, but, in addition to that, the reality that one of the “traditional Parties”, the Liberal Party of Canada back warded as second opposition role on the floor for the first time in its history too. It should be noted that the Party’s establishment was on July 1st 1867 similar to the date of birth of the Canadian Confederation.

The NDP success waves in 2011 led to another deep upheaval in Quebec’s political map. With the NDP winning 56 seats in Quebec, they nearly wiped out the Bloc Québécois from the political scene. The Bloc Québécois is a federal political party that considers itself as the protector of Quebec‘s interests in the House of Commons of Canada, and the promoter of the Province’s sovereignty.  Despite the total contradiction in the main political concepts between the two parties, the NDP as Federalists, and the Bloc Québécois as sovereignists, the Orange Party was able to break the odds in Quebec in addition to its achievement at the Federal level.

Another strong sign that Canadians could be ready to do the change in their choices of who may represent them as their elected officials came from Alberta on May 5 2015. Albertans casted their ballots with a complete mind shift, from the conservative-based political power to a social democratic one.  The fact that Albertans kept choosing conservative economical platforms for  44 years, and in one night rebelled over their tradition came as big surprise to all Canadians. Alberta’s NDP win is a major upset, considering the PC party had won 12 consecutive majorities and the NDP held only four seats when the election was called on April 7. In this election, the PC in Alberta was not even able to hold on the official opposition status that was taken by The Wildrose, provincial political party in Alberta. The party was formed out of the Alberta Alliance Party in early 2008 following its merger with the unregistered Wildrose Party of Alberta.

Canadian voters may have shown, in recent years, at both the federal and the provincial levels, eagerness for a change in their options and choices to choose alternatives political platforms to administer their governments. Competition amongst a wide range of contenders for office from different political backgrounds to satisfy and to respond to their constituencies’ best interest is certainly a healthy element for all societies. At no time should any political party take for granted that it will be elected to public office irrespective of its performance and its efficiency. Canadian’s share of democracy, values and freedom of choice deserves first-class trustworthy politicians who are characterised with dignity, dedication, and commitment.

Samer Majzoub is president of the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF)

 

الاستاذ سامر المجذوب رئيس المنتدى الاسلامي

الاستاذ سامر المجذوب رئيس المنتدى الاسلامي الكندي بداية كيف تصفون ما تتعرض الجالية الاسلامية مؤخرا من حملات غير مسبوقة في الاعلام وما المقصود منه ؟

لاشك ان الجالية تتعرض لحملة كراهية و اسلاموفوبيا قاسية و خطيرة لم نشهد لها مثيل من قبل. و ما يميز هذه الحملة هي تواصلها و استمراريتها بشكل يومي و شديد مستهدفة كل مايمت للجالية من مبادىء و قيم دينية و اجتماعية. و تشمل حملة التحريض هذه كل رموز الجالية من مؤسسات، و مدارس، و شخصيات اعتبارية و تمثيلية.

نعتقد هكذا حمالات ممنهجة تحمل العديد من الاهداف منها السياسي اذ معظم التقارير الصحفية ضد الجالية في كيبيك مصدرها كيان اعلامي ضخم يملك اكثرية وسائل  بث المرئي و المكتوب في الاقليم. و صاحب هذا الكيان له طموح سياسي معروف. اضافة لمحاولة قوى سياسية اخرى في كيبيك ركوب موجة الاسلاموفوبيا للضغط على الحكومة الاقليمية لاسباب انتخابية. هذا دون ان نغفل الحالة العنصرية التي قد تكون سائدة حاليا لعدة اسباب منها الاجتماعية بحتة و اخرى تعود لتشويه صورة الاسلام بسبب تصرفات متشددة لأفراد فهموا تعاليم الدين الحنيف بأسلوب لا يمت الى سماحته بصلة.

م تعط بلدية منطقة هوشلاغا الترخيص باقامة مسجد لاحد المشايخ هل تابعتم الموضوع وما هي القصة بالظبط؟

حقيقة هذا الحدث اخذ حجم اكبر بكثير مما يستحق و اتى من ضمن حملة الكراهية المذكورة انفا. الرخصة التي تم رفضها هي لمركز اجتماعي و ليس لمسجد. حصول على ترخيص له شروط متعلقة بقوانين البلدية في المنطقة المذكورة. و لم يحصل ان يتحول امر بسيط بطلب رخصة استخدام مكان الى طوفان اعلامي و تدخل سياسي بهذا الشكل الفج الذي ارفق بتصريحات من هنا و هناك يقع كله في حملة الاسلاموفوبيا التي تقع تحت ضغطها الجالية.

 وايضا في منطقة شاوينغن هناك قرار بلدي بمنع اقامة مسجد في المدينة ؟

 بدأت نتائج حملة التمييز ضد الجالية تظهر بقرارات مجحفة من هنا و هناك و دون مبررات موضوعية. انما هي نتاج عنصرية واضحة معالم تؤدي بالمجتمعات الى طريق يسوده التوتر و الانقسام. و يؤدي الى الحرمان مجموعات من المجتمع للحقوقها.

تعرض احد علماء الدين لسحب جوازه الكندي من دون اعطاء التبريرات لذلك .. كيف تقرؤون هذا الاجراء وما هي انجع السبل لمواجته؟

سحب جوازات السفر من مواطنين كنديين اصبح حالة ظاهرة يجب التعاطي معها بجدية و حرفية. لعله اخطر مافي هذا الامر هو ايضا استغلاله لتشويه صورة الشخصيات المؤثرة و الفعّالة في الجالية.  و التعاطي معه يجب ان يتخذ منحى قضائي للدفاع عن حقوق مواطنة الشخصية المستهدفة و اعادة الاعتبار لها.

انتم شخصيا تعرضتم مؤخرا وتتعرضون للهجوم من بعض المواقع الالكترونية لماذا برايك وهل ينجح هؤلاء في التاثير على انشطتكم ؟

هذا يقع ايضا في سياق التعرض العنصري لنشطاء الجالية و محاولة ابعادهم من ساحة العمل المدني و الدفاع عن حقوق الجالية من خلال هجوم و تخويف عموم الناس من هذه الشخصيات باتهامها زورا بشتى انواع الاكاذيب و الاضاليل. لااظن ان ابناء الجالية سوف يقعوا فريسة محاولة التخويف هذه لابعادهم عن العمل العام لحماية حقوق الانسان و حق ابناء الجالية بعيش كريم و هادىء في مجتمعهم.

هذه التحديات المتنوعة في اكثر من مدينة ما هو دوركم كمنتدى اسلامي له باع في الدفاع عما تتعرض له الجالية ؟

المنتدى الاسلامي الكندي يشارك الجالية همومها ولهذا يسعى ليلا نهارا لكي يكون على تواصل دائم مع اصحاب القرار السياسي، و الشرطة، و فعاليات المجتمع المدني لتوضيح خطورة ماتتعرض له الجالية من حالة هجوم هستيري يدعوا للكراهية و قد يؤدي الى حالة اعتداء عنفي جسدي و معنوي. و حقيقة حصلت كثير من الاعتداءات الجسدية و غيرها على ابناء الجالية دون اي تغطية اعلامية على الاطلاق.اضافة لهذا المنتدى له مداخلات اعلامية يومية لتوضيح و التعبير عن موقف الجالية في كثير من الامور. و يحافظ المنتدى على علاقة تشاور و تعاون دائم من فعاليات الجالية دون استثناء.

 امام هذه الهجمة التي يبدو انها منسقة وتديرها اوركسترا معينة …بالاضافة الى دوركم ماذا يمكن للجالية ان تفعل ؟

لا بد للجالية ان تعمل بشكل موحد و تعلوا عن ما قد يفرقها و يجعلها لقمة سائغة. لابد للتنويه ان المستهدف من حملة الاسلاموفوبيا هي كل الجالية و لايظن احد انه بعيد عن الاستهداف. لابد للجالية العمل على اكثر من صعيد منها القضائي و السياسي و الاعلامي. لابد من التواصل مع ابناء المجتمع كله و الذين نحن جزء منه لتعريفه عن القيم و المفاهيم الصحيحة للاسلام و عالمية قيمه الانسانية. و اهم امر هو الابتعاد عن ردّات الافعال و التعامل بايجابية و عقلانية و احتراف.

 هل لديكم كلمة أخيرة استاذ سامر ؟

فى المحن تظهر المعادن . ادعوا الجالية لعدم السقوط بالسلبية و الانطواء و الخوف. فنحن ابناء الوطن الكندي و نشارك مواطنين كبيبك في مجتمع واحد لدينا حقوق متساوية كما علينا واجبات مشتركة. علينا بالتفاعل الايجابي مع الاحداث التي تحصل و نشارك جميعنا كلن يخبرته و مجاله في الدفاع عن الحقوق و تأكيد المواطنة.

و كلمتي الاخيرة لصدى المشرق و لدورها الاعلامي الفعّال داخل الجالية من خلال توجها بتعوية الجالية بما يجرى حولها و تنويرها للعمل الايجابي. فلكم من الشكر و الثناء.