Condemning Islamophobia Promotes Human Values!

Yesmeena Buzeriba (C) chants along with other students at a rally against Islamophobia at San Diego State University in San Diego, California, November 23, 2015.  REUTERS/Sandy Huffaker

http://www.huffingtonpost.ca/samer-majzoub/condemning-islamophobia-canada_b_11150012.html

The initiation of the online petition e-411, sponsored by Frank Baylis, the Federal Liberal MP of Peirrefonds-Dollard, comes at a time when extremists from every side are attempting to hijack civic peaceful societies and cause friction amongst groups of people through destructions and devastation.

The world has witnessed many dangerous events: violent “lone wolf” individuals, who are ready to commit bloody criminal attacks on civilians in the name of a religion, extremist groups, politicians; and persons who engage in hate and discriminatory smear campaigns, and people who attack citizens on the streets based on their faith and visible dress codes.

As if this miserable view is not enough, North America is observing a surge in racial tensions, with law enforcement forces being accused of discriminatory use of deadly force against men based on their skin colour. On the other hand, police officers are being ambushed and shot dead by angry individuals.

Canada is witnessing a sharp increase in Islamophobia, which has even been described as an “epidemic” in certain large areas of the country. Citizens are aggressively and physically attacked on the streets, shopping malls, and community centres. Moreover, places of worship are being firebombed and vandalized. Islamophobic political campaigns have become very troubling, mainly during theelection periods. Furthermore, some media outlets add salt to the wound by becoming venues for anti-Muslim rhetoric under the justification of “freedom of speech,” which seems to be without boundaries and irresponsible when it comes to bashing Islam and Muslim citizens.

All human beings deserve to live in peace and safety.

Under this gloomy climate, citizens from all aspects of society, responsible media, and honest, elected decision makers have the civil duty and moral obligation to stand up united to denounce all sorts of discrimination and prejudice. To come together with initiatives that clearly condemn and refuse any act, talk and policies that lead to hatred, hostility and lack of harmony within society.

On June 2nd 2010, The Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) led delegations consisting of representatives, young professionals, activists, women advocates and others on Parliamentary Day at the Hill. The main objective of meeting the Federal parties’ caucuses on that day was to introduce and express concerns about Islamophobia, and its impact on Arab and Muslim citizens. From that day, the most noticeable remark was that most of the policy makers were not fully aware of the dangers of Islamophobia, and its implications on Canadian society.

After a long and, at times, very hard journey, Islamophobia is currently recognized as a harsh reality that needs a strong political will and social awareness to undertake, engage in, deal with and find concrete solutions and remedies to cure such an “epidemic” phenomenon and terminate its harmful symptoms from the society at large.

All human beings deserve to live in peace and safety. Attacking women because of their visible faith as they stroll around a shopping mall or take the metro to school or work, denying jobs because of a candidate’s name and background, and vandalizing community and religious properties should stop once and for all. Such aggressions are against woman’s rights, human dignity and the integrity of Canadian society.

Mr. Frank Baylis, federal MP, Pierrefonds-Dollard, recently said on Le Huffingtonpost, “I am against all forms of discrimination. That’s why I am supporting this petition (e-411). It’s not a petition for Muslims; it’s a petition against discrimination.”

Violent extremism represents itself. The perpetrators of acts of devastation have not been voted for to speak on behalf of any religion, cultural or human groups.

Civilized people stand up against all kinds of prejudice, hate-speech, unfairness and intolerance that are expressed in various forms of bigotry, such as anti-Semitism, racial profiling, bias based on personal orientation and Islamophobia. Such a noble stance promotes human values, civil rights and enhances equality amongst all.

Samer Majzoub, initiated of petition e-411

 

Advertisements

Condamnez L’islamophobie-Condemn Islamophobia. Pétitions électroniques- E-petitions

Hill

 

English follows:

 Pétition:  e-411

https://petitions.parl.gc.ca/fr/Petition/Details?Petition=e-411

Lancée par Samer Majzoub  le 8 juin 2016 à 17 h 45 (HAE)

Parrain: Frank Baylis . Pierrefonds—Dollard, Libéral,Québec.

English:

Petition:e-411

https://petitions.parl.gc.ca/en/Petition/Details?Petition=e-411

Initiated by Samer Majzoub on June 8, 2016, at 5:45 p.m. (EDT)

Sponsor: Frank Baylis . Pierrefonds—Dollard, Libéral,Québec.

قراءة مبدئية، هادئة فى ظل محاولة الانقلاب العسكري على نظام الحكم في تركيا

turkey tank man

قراءة مبدئية، هادئة فى ظل محاولة الانقلاب العسكري على نظام الحكم في تركيا

بداية لا بد من التنويه ان لتركيا دور محوري و أساسي فى المنطقة. هى دولة ذات قوة عسكرية و اقتصادية كبيرة بالاضافة الى طاقة بشرية و انتاج إنمائي ضخم،كما ان لها موقع جغرافي حساس جدا يجعل منها نقطة ارتكاز مهمة في السياسات الدولية و الإقليمية المجاورة وحتى البعيدة منها.

لا يتقبل عقل مدرك ان تتحرك قطاعات عسكرية بشكل متناسق في العديد من المواقع و الأماكن بنية الاستيلاء على الحكم بشكل عنيف و تحليق طائرات مقاتلة في سماء البلاد من قبل جيش هو من أقوى جيوش الناتو دون موافقة او غض نظر او حتى عدم انتباه القوة العظمى الأكبر كالولايات المتحدة الأميريكية وغيرها من حكومات أوروبية .

التعاطي الإعلامي الغربي و التصريحات والعنواين التحليلية المتسرعة و الغير مدروسة كان فاضحا، فاقعا ومؤيدا بشكل مباشر و غير مباشر لمحاولة استيلاء العسكر على البلاد . و نذكر على صعيد المثال و ليس الحصر ان العنوان الرئيسي لمحطة CNN الأميركية فى الساعات الاولى لمحاولة الانقلاب كان ” انتفاضة عسكرية” “Military uprising ” هذا بنفسه عنوان متناقض . فالقوى العسكرية هى قوات مؤسساتية تابعة لحكوماتها و دولها و ليست مجموعات عشوائية و مستقلة حتى تنتفض . روفق هذا الشأن بكثرة التحليلات و التى جاءت بمجملها مؤيدة لحركة الانقلاب العسكري التى كانت تجرى و تحاول السيطرة على مواقع الدولة الحساسة. اما الحكومات المؤثرة ، فقد التزمت صمتا مطبقا لساعات و هذا يحمل في طياته الكثير من التفسيرات التى قد توحي ، على اقل تقدير ،بعدم اعتراضها على العملية الانقلابية الي تحصل في تركيا فى ذلك الوقت .

مع مرور الوقت وتلبية الحشود الشعبية النزول الى الشارع و التصدي المدني لدبابات و بنادق الإنقلابيين . كانت الطائرات المروحية تطلق النار على جموع المواطنين فى الطرقات و الطيران المقاتل يقصف بالصواريخ مواقع حساسة جدا بلإضافة الى قصف الدبابات ما هو رمز ديمقراطية الشعوب في العالم ألا وهو البرلمان الذى كان يعتصم فيه رئيسه و بعض ممثلي الشعب من كافة الأحزاب . كانت بوادر فشل المحاولة الانقلابية قد بدأت بالظهور.

فالرئاسة و الحكومة التركية، كما المعارضة بأطيافها كافة تحركت بشكل سريع لضبط الأمور و عدم الاستسلام لمحاولة الانقلاب . و أتت تلبية الحشود الى النزول الى الشارع و التصدي لمحاولة الاستيلاء العسكر على المرافق العامة و المدن ليقلب الموازين بشكل أساسي لمصلحة استمرار ديمومة السلطة المدنية و فشل الانقلاب .

فى هذه الأثناء و مع بوادر فشل المخطط الانقلابي كانت محطات التلفزة الغربية منها بشكل أساسي تغير لهجتها ، مثلا CNN ، غيرت عنوانها الاول الى وصف ما يجري هناك بالانقلاب العسكري Military coup. و تبع هذا توالى التصريحات الرسمية من كل حدب و صوب تؤيد الحكومة التركية و الديمقراطية و تعترض على المحاولة الانقلابية .

لا شك ان وحدة مكونات المجتمع التركي من حكومة و معارضة و و وسائل إعلام كافة و قوى المجتمع المدنى و بعض القوى الأمنية ورفضها المطلق للانقلاب العسكري كان السبب لفشله . الكل إتفق، بالرغم من التباينات السياسية ، ان الديمقراطية و هامش الحرية الموجود لا يمكن استبداله بسطوة العسكر بأي حال من الأحوال . لم يكن الامر بالنسبة لكل هذه القوى ذا طابع شخصي او يحمل لي طياته أحقادا كما لم يكن فئويا او حزبيا بل كانت مصلحة الوطن اقوى وأعلى من كل الحسابات. ايضا لم يكن التصدي لمحاولة الانقلاب دفاعا عن شخص او حزب او كيان سياسي او مكون اجتماعي فلم يرفع علم الا علم الوطن و لم ترفع صورة لرجل و لم ينقسم الشارع التركي على نفسه ولم يقبل بالقتل ولا بإطلاق الرصاص، بل وحد الصفوف وقرر دعم استمرار شرعية النظام المدني بإيجابياته سلبياته .

ان الشعب الحر والمجتمع الراشد لا يقبل بالعودة الى الذل و الهوان بل يفضل التضحية بالغالي و النفيس لكي ينعم بروح الحرية السياسية و العدالة الاجتماعية و قوة السوق الاقتصادي.

لا يمكن إنكار ان تركيا سوف تمر بمرحلة مخاض عسير فى الفترة القادمة وان تركيا الغد لن تكون هي تركيا الامس . فقد لا يستسلم ببساطة من خطط وشارك و تآمر و ادار هذه المحاولة الانقلابية . و لكن لا شك ان فشل العسكر في السيطرة على الحكم بقوة السلاح تعطي بعض بصيص الأمل لشعوب المنطقة في العيش بكرامة و حرية و ديمقراطية بعيدا عن سطوة السلاح والظلم و الموت و الدمار

.سامر مجذوب