Canada Needs The Political Will Required To Tackle Hate

A young mourner is comforted during a funeral ceremony for three of the victims of the deadly shooting of the Quebec Islamic Cultural Centre at the Congress Center in Quebec City, February 3, 2017. REUTERS/Mathieu Belanger

Canada Needs The Political Will Required To Tackle Hate

*Samer Majzoub

As bullets harvested the souls of the victims, one after another, on the night of the Jan. 29, 2017 at the Quebec Islamic Cultural Centre, a new era of terror was inaugurated, signed by the bloodshed of those who lost their lives and the tears that have been shed by the 17 orphans and six widows left behind.

quebec mosque
A young mourner is comforted during a funeral ceremony for three of the victims of the deadly shooting of the Quebec Islamic Cultural Centre at the Congress Center in Quebec City, Feb. 3, 2017. (Photo: Mathieu Belanger/Reuters)

The shock waves of that bloody night hit very hard across the country, creating fears, worries and uncertainties. The first few hours after the massacre, the main question that was uttered by the media, citizens and politicians was who had committed this crime. The picture came to be clearer when it was revealed that the shooter was a young student, from the same university where most of the victims either graduated from or worked at. Moreover, based on Facebook posts, comments and information from those who knew the shooter, it was revealed that his right-wing ideology was his instigator, leading him to murder innocent worshipers.

The only “sin” those murdered in the mass shooting carried was that they were all Muslims, who happened to be praying in the Centre. And the only reason why the killer decided to end their lives was a hate doctrine, represented by the Islamophobia and bigotry that have plagued the environment in Quebec, and the rest of the country, for many years.

Following Quebec’s tragedy, columnists, civic organizations, NGOs, politicians and the general public all agreed that xenophobia, Islamophobia and prejudice were the drive behind the violent incidents that have been targeting Muslim citizens. For years and years, warnings and public advice have been given to society’s stakeholders and the political classes regarding Islamophobia as an extreme form of discrimination and radicalization, which has been leading to violence targeting Muslim community.

The Quebec City massacre is a clear demonstration of the tragic end-product of letting Islamophobia go unchecked.

For many years, besides some soft talk, the concrete political will to tackle Islamophobia and other sorts of hate speech was almost totally absent from the public scene. On the contrary, various political platforms embarked on divisive agendas that inflamed the extreme ideologies that implanted the concept of “us versus them.”

Furthermore, some mainstream and social media became unchecked podiums for all those who shared their animosity and hostility toward their fellow citizens of different skin colours or beliefs. This dangerous combination can, very expectedly, create a path of hatred that may lead to fatal incidents. The Quebec City massacre is a clear demonstration of the tragic end-product of letting Islamophobia go unchecked.

Following the cruel killing of the six worshipers in Quebec City, there was an outpouring of sympathy and solidarity coming from every corner in the county in support of the families of the victims. Words of condemnation came from almost all politicians and public figures, bringing together all Canadians in their denunciation of the terrorist attack. The unfortunate reality came after this short term of solidarity which was presumed to be genuine enough to cause change in the toxic and bigoted environment that preceded the attack.

During the burials of the six victims, a spike of hate-related incidents were reported in various areas throughout the country, from Mosques being fire bombed to Muslim citizens being exposed to various physical attacks. Furthermore, there was a sudden increase of xenophobic incidences in many areas around the country as a result of political statements and positions held by those who have placed themselves at the forefront of the divisive rhetoric, creating friction within the Canadian social fabric.

Day after day and incident after incident, it has become a necessity that all systemic, racial and religious discrimination, including Islamophobia, must be studied thoroughly to come up with policies that will cure these social diseases once and for all.

Samer Majzoub, president of the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF)

قراءة مبدئية، هادئة فى ظل محاولة الانقلاب العسكري على نظام الحكم في تركيا

turkey tank man

قراءة مبدئية، هادئة فى ظل محاولة الانقلاب العسكري على نظام الحكم في تركيا

بداية لا بد من التنويه ان لتركيا دور محوري و أساسي فى المنطقة. هى دولة ذات قوة عسكرية و اقتصادية كبيرة بالاضافة الى طاقة بشرية و انتاج إنمائي ضخم،كما ان لها موقع جغرافي حساس جدا يجعل منها نقطة ارتكاز مهمة في السياسات الدولية و الإقليمية المجاورة وحتى البعيدة منها.

لا يتقبل عقل مدرك ان تتحرك قطاعات عسكرية بشكل متناسق في العديد من المواقع و الأماكن بنية الاستيلاء على الحكم بشكل عنيف و تحليق طائرات مقاتلة في سماء البلاد من قبل جيش هو من أقوى جيوش الناتو دون موافقة او غض نظر او حتى عدم انتباه القوة العظمى الأكبر كالولايات المتحدة الأميريكية وغيرها من حكومات أوروبية .

التعاطي الإعلامي الغربي و التصريحات والعنواين التحليلية المتسرعة و الغير مدروسة كان فاضحا، فاقعا ومؤيدا بشكل مباشر و غير مباشر لمحاولة استيلاء العسكر على البلاد . و نذكر على صعيد المثال و ليس الحصر ان العنوان الرئيسي لمحطة CNN الأميركية فى الساعات الاولى لمحاولة الانقلاب كان ” انتفاضة عسكرية” “Military uprising ” هذا بنفسه عنوان متناقض . فالقوى العسكرية هى قوات مؤسساتية تابعة لحكوماتها و دولها و ليست مجموعات عشوائية و مستقلة حتى تنتفض . روفق هذا الشأن بكثرة التحليلات و التى جاءت بمجملها مؤيدة لحركة الانقلاب العسكري التى كانت تجرى و تحاول السيطرة على مواقع الدولة الحساسة. اما الحكومات المؤثرة ، فقد التزمت صمتا مطبقا لساعات و هذا يحمل في طياته الكثير من التفسيرات التى قد توحي ، على اقل تقدير ،بعدم اعتراضها على العملية الانقلابية الي تحصل في تركيا فى ذلك الوقت .

مع مرور الوقت وتلبية الحشود الشعبية النزول الى الشارع و التصدي المدني لدبابات و بنادق الإنقلابيين . كانت الطائرات المروحية تطلق النار على جموع المواطنين فى الطرقات و الطيران المقاتل يقصف بالصواريخ مواقع حساسة جدا بلإضافة الى قصف الدبابات ما هو رمز ديمقراطية الشعوب في العالم ألا وهو البرلمان الذى كان يعتصم فيه رئيسه و بعض ممثلي الشعب من كافة الأحزاب . كانت بوادر فشل المحاولة الانقلابية قد بدأت بالظهور.

فالرئاسة و الحكومة التركية، كما المعارضة بأطيافها كافة تحركت بشكل سريع لضبط الأمور و عدم الاستسلام لمحاولة الانقلاب . و أتت تلبية الحشود الى النزول الى الشارع و التصدي لمحاولة الاستيلاء العسكر على المرافق العامة و المدن ليقلب الموازين بشكل أساسي لمصلحة استمرار ديمومة السلطة المدنية و فشل الانقلاب .

فى هذه الأثناء و مع بوادر فشل المخطط الانقلابي كانت محطات التلفزة الغربية منها بشكل أساسي تغير لهجتها ، مثلا CNN ، غيرت عنوانها الاول الى وصف ما يجري هناك بالانقلاب العسكري Military coup. و تبع هذا توالى التصريحات الرسمية من كل حدب و صوب تؤيد الحكومة التركية و الديمقراطية و تعترض على المحاولة الانقلابية .

لا شك ان وحدة مكونات المجتمع التركي من حكومة و معارضة و و وسائل إعلام كافة و قوى المجتمع المدنى و بعض القوى الأمنية ورفضها المطلق للانقلاب العسكري كان السبب لفشله . الكل إتفق، بالرغم من التباينات السياسية ، ان الديمقراطية و هامش الحرية الموجود لا يمكن استبداله بسطوة العسكر بأي حال من الأحوال . لم يكن الامر بالنسبة لكل هذه القوى ذا طابع شخصي او يحمل لي طياته أحقادا كما لم يكن فئويا او حزبيا بل كانت مصلحة الوطن اقوى وأعلى من كل الحسابات. ايضا لم يكن التصدي لمحاولة الانقلاب دفاعا عن شخص او حزب او كيان سياسي او مكون اجتماعي فلم يرفع علم الا علم الوطن و لم ترفع صورة لرجل و لم ينقسم الشارع التركي على نفسه ولم يقبل بالقتل ولا بإطلاق الرصاص، بل وحد الصفوف وقرر دعم استمرار شرعية النظام المدني بإيجابياته سلبياته .

ان الشعب الحر والمجتمع الراشد لا يقبل بالعودة الى الذل و الهوان بل يفضل التضحية بالغالي و النفيس لكي ينعم بروح الحرية السياسية و العدالة الاجتماعية و قوة السوق الاقتصادي.

لا يمكن إنكار ان تركيا سوف تمر بمرحلة مخاض عسير فى الفترة القادمة وان تركيا الغد لن تكون هي تركيا الامس . فقد لا يستسلم ببساطة من خطط وشارك و تآمر و ادار هذه المحاولة الانقلابية . و لكن لا شك ان فشل العسكر في السيطرة على الحكم بقوة السلاح تعطي بعض بصيص الأمل لشعوب المنطقة في العيش بكرامة و حرية و ديمقراطية بعيدا عن سطوة السلاح والظلم و الموت و الدمار

.سامر مجذوب

We Need To Make A Collective Effort To End Violent Radicalism

Authorities investigate the scene where a police shootout with suspects took place, Thursday, Dec. 3, 2015, in San Bernardino, Calif.  A heavily armed man and woman opened fire Wednesday on a holiday banquet, killing multiple people and seriously wounding others in a precision assault, authorities said. Hours later, they died in a shootout with police.  (AP Photo/Jae C. Hong)

http://www.huffingtonpost.ca/samer-majzoub/end-violent-radicalism_b_8746608.html

*Samer Majzoub
The concept of radicalism that leads to violence through history has always, similar to all other philosophical doctrines, sought to justify its movement based on mainly social, economical and political reasoning.
“Religions” have been, in recent times, added to the catalogue that violent radicals use to legitimize their acts, and as mean of delivering their objections to what they consider “injustice.” This addition of “religious” reasoning to violent operations has made the subject much more sensitive, confusing and complicated.

الاستاذ سامر المجذوب رئيس المنتدى الاسلامي

الاستاذ سامر المجذوب رئيس المنتدى الاسلامي الكندي بداية كيف تصفون ما تتعرض الجالية الاسلامية مؤخرا من حملات غير مسبوقة في الاعلام وما المقصود منه ؟

لاشك ان الجالية تتعرض لحملة كراهية و اسلاموفوبيا قاسية و خطيرة لم نشهد لها مثيل من قبل. و ما يميز هذه الحملة هي تواصلها و استمراريتها بشكل يومي و شديد مستهدفة كل مايمت للجالية من مبادىء و قيم دينية و اجتماعية. و تشمل حملة التحريض هذه كل رموز الجالية من مؤسسات، و مدارس، و شخصيات اعتبارية و تمثيلية.

نعتقد هكذا حمالات ممنهجة تحمل العديد من الاهداف منها السياسي اذ معظم التقارير الصحفية ضد الجالية في كيبيك مصدرها كيان اعلامي ضخم يملك اكثرية وسائل  بث المرئي و المكتوب في الاقليم. و صاحب هذا الكيان له طموح سياسي معروف. اضافة لمحاولة قوى سياسية اخرى في كيبيك ركوب موجة الاسلاموفوبيا للضغط على الحكومة الاقليمية لاسباب انتخابية. هذا دون ان نغفل الحالة العنصرية التي قد تكون سائدة حاليا لعدة اسباب منها الاجتماعية بحتة و اخرى تعود لتشويه صورة الاسلام بسبب تصرفات متشددة لأفراد فهموا تعاليم الدين الحنيف بأسلوب لا يمت الى سماحته بصلة.

م تعط بلدية منطقة هوشلاغا الترخيص باقامة مسجد لاحد المشايخ هل تابعتم الموضوع وما هي القصة بالظبط؟

حقيقة هذا الحدث اخذ حجم اكبر بكثير مما يستحق و اتى من ضمن حملة الكراهية المذكورة انفا. الرخصة التي تم رفضها هي لمركز اجتماعي و ليس لمسجد. حصول على ترخيص له شروط متعلقة بقوانين البلدية في المنطقة المذكورة. و لم يحصل ان يتحول امر بسيط بطلب رخصة استخدام مكان الى طوفان اعلامي و تدخل سياسي بهذا الشكل الفج الذي ارفق بتصريحات من هنا و هناك يقع كله في حملة الاسلاموفوبيا التي تقع تحت ضغطها الجالية.

 وايضا في منطقة شاوينغن هناك قرار بلدي بمنع اقامة مسجد في المدينة ؟

 بدأت نتائج حملة التمييز ضد الجالية تظهر بقرارات مجحفة من هنا و هناك و دون مبررات موضوعية. انما هي نتاج عنصرية واضحة معالم تؤدي بالمجتمعات الى طريق يسوده التوتر و الانقسام. و يؤدي الى الحرمان مجموعات من المجتمع للحقوقها.

تعرض احد علماء الدين لسحب جوازه الكندي من دون اعطاء التبريرات لذلك .. كيف تقرؤون هذا الاجراء وما هي انجع السبل لمواجته؟

سحب جوازات السفر من مواطنين كنديين اصبح حالة ظاهرة يجب التعاطي معها بجدية و حرفية. لعله اخطر مافي هذا الامر هو ايضا استغلاله لتشويه صورة الشخصيات المؤثرة و الفعّالة في الجالية.  و التعاطي معه يجب ان يتخذ منحى قضائي للدفاع عن حقوق مواطنة الشخصية المستهدفة و اعادة الاعتبار لها.

انتم شخصيا تعرضتم مؤخرا وتتعرضون للهجوم من بعض المواقع الالكترونية لماذا برايك وهل ينجح هؤلاء في التاثير على انشطتكم ؟

هذا يقع ايضا في سياق التعرض العنصري لنشطاء الجالية و محاولة ابعادهم من ساحة العمل المدني و الدفاع عن حقوق الجالية من خلال هجوم و تخويف عموم الناس من هذه الشخصيات باتهامها زورا بشتى انواع الاكاذيب و الاضاليل. لااظن ان ابناء الجالية سوف يقعوا فريسة محاولة التخويف هذه لابعادهم عن العمل العام لحماية حقوق الانسان و حق ابناء الجالية بعيش كريم و هادىء في مجتمعهم.

هذه التحديات المتنوعة في اكثر من مدينة ما هو دوركم كمنتدى اسلامي له باع في الدفاع عما تتعرض له الجالية ؟

المنتدى الاسلامي الكندي يشارك الجالية همومها ولهذا يسعى ليلا نهارا لكي يكون على تواصل دائم مع اصحاب القرار السياسي، و الشرطة، و فعاليات المجتمع المدني لتوضيح خطورة ماتتعرض له الجالية من حالة هجوم هستيري يدعوا للكراهية و قد يؤدي الى حالة اعتداء عنفي جسدي و معنوي. و حقيقة حصلت كثير من الاعتداءات الجسدية و غيرها على ابناء الجالية دون اي تغطية اعلامية على الاطلاق.اضافة لهذا المنتدى له مداخلات اعلامية يومية لتوضيح و التعبير عن موقف الجالية في كثير من الامور. و يحافظ المنتدى على علاقة تشاور و تعاون دائم من فعاليات الجالية دون استثناء.

 امام هذه الهجمة التي يبدو انها منسقة وتديرها اوركسترا معينة …بالاضافة الى دوركم ماذا يمكن للجالية ان تفعل ؟

لا بد للجالية ان تعمل بشكل موحد و تعلوا عن ما قد يفرقها و يجعلها لقمة سائغة. لابد للتنويه ان المستهدف من حملة الاسلاموفوبيا هي كل الجالية و لايظن احد انه بعيد عن الاستهداف. لابد للجالية العمل على اكثر من صعيد منها القضائي و السياسي و الاعلامي. لابد من التواصل مع ابناء المجتمع كله و الذين نحن جزء منه لتعريفه عن القيم و المفاهيم الصحيحة للاسلام و عالمية قيمه الانسانية. و اهم امر هو الابتعاد عن ردّات الافعال و التعامل بايجابية و عقلانية و احتراف.

 هل لديكم كلمة أخيرة استاذ سامر ؟

فى المحن تظهر المعادن . ادعوا الجالية لعدم السقوط بالسلبية و الانطواء و الخوف. فنحن ابناء الوطن الكندي و نشارك مواطنين كبيبك في مجتمع واحد لدينا حقوق متساوية كما علينا واجبات مشتركة. علينا بالتفاعل الايجابي مع الاحداث التي تحصل و نشارك جميعنا كلن يخبرته و مجاله في الدفاع عن الحقوق و تأكيد المواطنة.

و كلمتي الاخيرة لصدى المشرق و لدورها الاعلامي الفعّال داخل الجالية من خلال توجها بتعوية الجالية بما يجرى حولها و تنويرها للعمل الايجابي. فلكم من الشكر و الثناء.