Tweet: Second wave of Covid-19 economic expected effects!

Conseils pour “lutter” contre la routine pendant le confinement!

  • Créez une routine spéciale dans votre maison; l’heure de dormir; le temps de se réveiller, de manger, de prendre des plats à la maison … évitez de confondre le temps et la paresse.
  • L’exercice à la maison; à côté de ses bienfaits physiques, il ravive l’esprit.
  • Promenez-vous à l’extérieur si vous le pouvez.
  • Soyez créatif pour vos activités familiales à domicile; ne soyez pas passif.
  • Donnez-vous de petits projets simples et réalisables.
  • Si vous êtes adepte de la foi, soyez constant et persistant dans votre connexion spirituelle.
  • Accordez-vous du temps pour la réflexion et pour faire les choses que vous aimez faire.
  • Gardez les connexions sociales, même à distance. Parlez à vos amis et à votre famille.
  • Aidez les autres, même à distance. Il existe de nombreuses façons de contribuer au bien-être de la société.
  • Soyez très bons et attentionnés avec vos enfants, votre conjoint, votre famille et vos amis.
  • Soyez optimiste et ne vous abandonnez pas au désespoir.
  • N’ABANDONNEZ JAMAIS
    Samer Majzoub

Tips: fighting routine during lockdown!

⁃ Create a special routine in your home ; time to sleep ; time to wake up, eating, home take. Avoid time confusing and laziness.

⁃ In door exercise ;beside its physical benefit, it revives the spirit.

⁃ Have a walk outdoors if you can .

⁃ Be creative for your family in-home activities ; do not be passive .

⁃ Have yourself small and simple achievable projects .

⁃ If you are faith follower , be constant and persistant in your spiritual connection.

⁃ Give time to yourself for reflection and to do things that you like to do.

⁃ Keep social connections, even remotely. Talk to friends and family.

⁃ Be of a help to others , even from a distance. There are numerous ways where one can contribute to the welfare of the society.

⁃ Be very lovely and beautiful to your children, spouse, family and friends.

⁃ Be optimistic and do not surrender to despair.

⁃ NEVER GIVE UP.

Samer Majzoub

Corona’s ordeal: Trudeau, the man of this point of time, or what?

trudeau 1

Separate from the culture of blind political bias, the Canadian homeland, like the nations around the world, is dealing with a threat the likes of which the country has never seen since the establishment of the Confederation in 1867.

This kind of special circumstance requires a special kind of leadership to manage the situation that Canada has found itself in. The Canadian Prime Minister, Justin Trudeau, and the federal government are being watched under a microscope by the nation that is assessing how they manage the details of this exceptional situation in all its political, financial and social security aspects.

With the lack of reliable information about the spread and seriousness of COVID-19, the bitter truth knocked on Canada’s doors and the epidemic began to spread steadily and quickly across the country. This led to a state of fear among Canadian citizens, and severe pressure on the medical systems administered by the provinces, which served to increase the state of tension.

At that moment of time, the federal government agencies mobilized with all of their ministries and departments to deal with the situation, which had not even been considered in the most difficult scenarios that governments plan for. The first surprise was the necessity that Prime Minister Trudeau be forced into confinement after his wife was infected with the virus after returning from a visit to Britain.

In light of these special and general circumstances, Justin Trudeau rose up to lead the stage with the utmost calm and confidence. He began appearing daily in front of millions of Canadians, addressing them in a tranquil tone, depending on the transparency of the information provided. In addition, his appearances have always been beneficial in keeping citizens informed of the latest details, medical guidelines, and required preventive measures.

In addition, Trudeau’s plan involved the continuous offers of billions of dollars in financial aid, aiming firstly at the employees who lost their jobs due to the mass closures and then expanding to many segments of society also involved in the economy. With this plan, the prime minister tried to ease the anxiety that has affected so many in the country.

Political sophistication and talent are strongly required in dealing with the Canadian provincial governments because of the diverse political backgrounds of all the parties that govern them. Requests from provinces continue to pour in, especially in terms of urgent medical materials to deal with the spread of the epidemic. Furthermore, the federal government showed a lot of flexibility in dealing with the opposition and some of its requests to review and amend laws that had to be passed unanimously because of their importance.

No one can deny that the self-confident dialect that characterized the prime minister, the daily appearances, the support of a strong team and experts in the field, and a culture of respect helped Canadians psychologically deal with this deadly, indiscriminate pandemic. Certainty, the measures taken by the federal government eased the Canadian people’s frustration and despair and reassured them that there is an authority that will look after them and address their fears.

*Samer Majzoub

قانون 21 أبعاد مختلفة ، الشعبوية و القومية المتشددة و البعد الانفصالي

يأتي قانون 21 ، حظر ما يطلق عليه “الرموز الدينية” في بعض الوظائف العامة في مقاطعة كيبيك الكندية، تكملة لمحاولات سابقة قامت بها حكومات المقاطعة المحلية في أوقات زمنية مختلفة مستهدفة بها شرائح مجتمعية كيبيكية تنتمي لخلفيات ثقافية و دينية و لغوية مختلف

  في كل التجارب السابقة إضافة الى القانون 21 الحالي ، كانت الحجة مبدأ علمانية الدولة ، و التي لم تعد تقنع حتى أصحابها ،هي العملة المستخدمة لتبرير حالة  الحرمان و التمييز الفجة التي تؤدي إليها مفاعيل هكذا تشريعات على مواطنين من المفترض أنهم يتمتعون بحقوق المواطنة كما أقرانهم في مقاطعة كيبيك و باقي اجواء الوطن الكندي

لم يعد يخفي على أحد أن مبدأ العلمانية لا يعطي حق لأي سلطة كانت بإجبار أو فرض مفاهيم الحاكم على أي فرد من أبناء المجتمع . وخصوصًا مع اقتناع الجميع من سياسيين و مؤسسات حقوقية ونشطاء المجتمع المدني و حتى القضاء أن أكثر المتضررين بمفاعيل قانون21 وأكثرهم استهدافًا بشكل لا يخفيه ولا ينكره حتى من قام بالتشريع المذكور هم عنصر النساء و الفتيات الكيبيكيين ممن اختاروا لباس معين نتيجة قناعات ذاتية قاعدة عقائدية هنّ مقتنعات بها

هنا يأتي سؤال “المليون دولار” مع سقوط حجة العلمانية كورقة التوت التي يخفي وراءها آخذي القرار قانون 21 الأسباب الحقيقية لهم للذهاب إلى حد استهداف المرأة المواطنة الكيبيكية في صميم إنسانيتها و حريتها و حقها بالعمل ، ما هو المحرض و الدافع الحقيقي لهكذاحالة تطرف شديدة من قبل سلطات تدعي الديمقراطية و الدفاع عن حقوق المرأة و الإنسان ؟

بالتأكيد أن العالم يشهد حالة من الانفلات أدت إلى تبني سياسات شعبوية متطرفة غير مسبوقة من قبل حكومات في أوروبا والشرق الأقصى و شبه الجزيرة الهندية و حتى أمريكا الشمالية دفعت إلى تصاعد مخيف في الكراهية و العنصرية والإسلاموفوبيا ومعاداة السامية بدرجات عالية لم يسبق لها مثيل

في هذا الإطار ذكر الكثير من المعلقين على قانون 21 و مفاعليه أن الدافع وراءه هو الرؤية الشعبوية للحكومة المحلية في كيبيك . وأضافوا كدليل آخر : استهداف الناطقين باللغة الانكليزية في المقاطعة جملة من التوجهات الحكومية و القرارات التي تؤثر على حقوقهم بشكل مباشر. إن حالة التعجرف و الفوقية التي تتعامل بها الفئة الحاكمة مع تلك النتائج الظالمة لهكذا توجها تؤكد للكثيرين من المتابعين البعد الشعبوي للسياسات المتبعة لهؤلاء

يأتي عنصر آخر إضافي ألا وهو البعد القومي ، و الذي يصفه الكثيرون بالمتشدد ، والذي يتبناه الحزب الحاكم في كيبيك كأيديولوجية ثابتة في كل أدبياته و سياساته. هذا المفهوم يتعارض بقوة مع التعددية الثقافية الي قامت عليها الدولة و مفهوم المجتمع الكندي بشكل رسمي من سبعينيات القرن الماضي . هذا الفكر القومي المتشدد يسقط من حسابته مفهوم المساواة و العدل بين أبناء المجتمع الواحد و لا يعنيه التمييز بينهم و جعلهم طبقات مجتمعية متنافرة فيما بينها على أسس عرقية و لغوية و دينية و ثقافية مختلفة. وهكذا تأتي التشريعات التي يخرج بها بغض النظر عن نتائجها وتأثيرها على حقوق المواطنة في كيبيك

و لعله من التأثيرات التي بدأت تظهر للمراقبين لقانون 21 هو ازدياد حالة التوتر بين حكومة كيبيك المحلية من ناحية والحكومة الفيدرالية والمقاطعات الأخرى من جانب آخر . بالرغم من محاولات الحزب الحاكم في كيبيك أن يدعي أنه ذو بعد قومي فقط و لا يدعوا إلى انفصال كيبيك عن كندا ، أقله في الوقت الحالي ، ألا إن و كما هو معلوم أن رئيس الوزراء في المقاطعة هو نفسه خدم كوزير في حكومة سابقة من دعاة الانفصال و جعل كيبيك دولة مستقلة . و هو يتميز بدعم قوي من حالة الانفصالية فى المقاطعة

إضافة لا بد من الانتباه أن المستهدفين بقانون21 هم بالأصل كنديين الانتماء للوطن ، هذا يفرض تدخل الحكومة الفيدرالية أو القضاء الفيدرالي بطريقة أو أخرى حاليًا أو فيما بعد للدفاع عن هؤلاء المتضررين و عن حقوقهم الإنسانية بالمساواة و العدل . و بالتالي إثارة حالة  النزعات القومية و العصبية في كيبيك تصب في مصلحة الحركة الانفصالية في المقاطعة في نهاية المطاف . و هناك قول مشهور إذا كانت هناك صعوبة لجعل كيبيك تخرج من كندا ، لم لا يكون السعي لإخراج كندا من كيبيك

و هكذا تتضح الصورة الأعمق لنص هكذا تشريعات معروفة النتائج والتأثيرات على أفراد المجتمع و حالة المظلومية التي تصيبهم و تقوم على التفرقة بينهم بينهم خدمة لأجندات سياسية و قناعات فكرية يحملها الحزب الحاكم