About samermajzoub

. Recipient of CANADA 150 COMMUNITY SERVICE AWARD. • Recipient of Queen Elizabeth II Diamond Jubilee Medal for more than two decades of public service in Canada. . President of the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) • Serving as president and as a long-standing board member of Montreal-based pan-Canada community not-for-profit association. • An advocate of positive integration in the society, human rights, equality and fairness amongst all citizens. • Promoter of civic engagement. • Initiator of anti-Islamophobia petition, e-411. • Blogger at Huffington post and personal one. • Recipient of Héma-Québec award for volunteer work as a major organizer of blood drive campaigns in greater Montreal. The only member of a cultural community to be recognized at the time. • Recipient of recognition awards for social implication. • More than 22 years in the education field. Co-founder of primary and secondary community schools. • Principal of a secondary school for five years. • Founder of a soccer team for the West Island youth. • Founder of theater for the youth in Montreal area. • Marine Scout leader for 10 years. • Founder and director of a business directory. • University graduate. • Business and financial advisor. • Project management.

Muslim awareness week launches in Quebec-Global News-Montreal

 

cmf at the press conference for the muslim awareness week jan 23 2019

 

https://globalnews.ca/video/4880748/muslim-awareness-week-launches-in-quebec?fbclid=IwAR2GAZO7A1ns69Rgs6lPdKPNQU0UhTHXM00IdAPio2T5BE1_9lZ923ydZ3o

 

Advertisements

العدالة، مفهوم انساني و ايماني

adl

.العدالة ، مفهوم انساني و إيمان

*سامر مجذوب

 لعله من اهم قيم البشرية منذ فجر الخلق الى يوم تقوم الساعة هي العدالة و القسط فى الأمور كلها من الحكم و الأحكام الى ادق تفصيل فى حياتنا و حتى إسلوب تفكيرنا و اخذنا لأي قرار أو توجه

المرء منا يسعى و يطالب ليلا نهارا بالعدل فى الحقوق و تطبيق المطالَب . و كلها أمور محقة و لا غبار عليها . و لكن السؤال الأكبر  الموجه لنا كأبناء آدم، عليه السلام ، أين نحن كأفراد من تطبيق العدل كميزان على أنفسنا و على الآخرين من حولنا

هل حقا نحن من أهل القسط و العدل على من حولنا من أصدقاء و معارف ؟ هل نطبق هذا المفهوم على اهلينا و أولادنا ؟ هل نتعامل به مع موظفينا و العمال الذين يعملون تحت أشرافنا ؟ هل نطبقه عند تفكيرنا بالحق و الباطل ؟ هل يغلب على توجهاتنا السياسية و الاجتماعية ؟ هل نتعامل مع الناس كل الناس بالسواسية ؟

لا يمكن للعدل ان يؤدي الى ظلم أو حرمان. لا يمكن للقسط ان يؤدي الى اغتصاب الحقوق و سرقة حرية الناس ، كل الناس . لا يمكنه الا ان يجعل منا كبشر نشعر بالسعادة و الكرامة و الاحترام. فالعدل بالحقوق و الواجبات متساويان و اَي تمايز يؤدي بِنَا الى تناقض في ميزان الحق

La gestion de classe

school

Il est clair que l’un des éléments les plus importants d’un enseignement scolaire efficace est lié au maintien d’une bonne discipline en salle de classe; ce qui suppose non seulement des compétences particulières mais aussi des connaissances spécifiques relatives à diverses techniques éprouvées de gestion de groupe. La capacité d’administrer un groupe ainsi que la gestion de comportements des élèves sont des compétences que l’enseignant acquière au fil du temps. On pourrait ajouter aussi que de telles aptitudes gagnent souvent en efficacité en faisant appelle entre autres , au « gros bon sens », à un sens aiguisé de la cohérence; une très bonne connaissance du sujet traité ainsi qu’à une compréhension minimale de ce qu’est l’équité et le courage.

Certains autres points aident aussi à maintenir la discipline en classe : une bonne connaissance des directive de l’école en ce qui a trait aux procédures de discipline; une assurance de la pleine compréhension, chez les étudiants ainsi que chez les parents, des conséquences que peuvent entrainer tels ou tels bris de règlement. Ajoutons à cette liste de prérequis les qualités suivantes : un sens de la justice, un esprit positif et une bonne dose de cohérence.

Enfin, pour vous assurer d’une bonne discipline en classe, assurez-vous que vos chapitres de leçon soient bien planifiés; que les matières enseignées soient le reflet des savoirs les plus récents; restez présent dans votre salle de classe; faite connaissance avec vos étudiants, traitez-les avec respect, inspirez leur confiance et montrez-leur que vous les aimez.

Classroom management!

school

Its agreed upon that one of most important element of productive school teaching is maintaining classrooms discipline for the educational process to be smooth and as effective as possible.

The genuine emphasis on classroom management is based on the general perception that effective instruction requires efficient running technics of classrooms, and that strong management skills are the groundwork of strong teaching.

Classroom administration and management of student conduct are skills that teachers obtain and improve over time.  Skills such as effective classroom management are central and most crucial to teaching and require “common sense,” consistency, very good knowledge of the subject thought, an, a sense of fairness, and courage.

Some of the points that assist in maintaining classroom discipline;

-Know school guidelines for discipline procedures.

-Make sure that your students are fully aware of the standards and consequences of their actions.

-Let parents equally aware of the standards and consequences.

-Be fair, positive and consistent.

-Make sure you have your lessons chapters well planned, timely fashion and be well informed.

-Keep your classroom orderly.

-Get to know your students, treat them with respect, keep confidences high, show them that you care.

When You Can Conquer the Enemy within You, Challenges Can Do No Lasting Harm.

*by Samer Majzoub

We humans experience different phases in our life, many of which have us facing challenges of different types, scales, gravity and significance. Very regularly we face complications in our social interactions, our careers and in other experiences. The way a person approaches and deals with these complications will reflect their true character. It echoes the real “you”, while others would try to pin the blame on anything and everyone except themselves.

The challenges, difficulties and problems that everyone deals with will differ in detail and particularities. However, they all carry similar characteristics that allow for similar methods of tackling, fronting and eventually passing through with fewer losses, less suffering and more prominent chances of regaining normalcy. Therefore, the fact that each obstacle is unique does not mean similar solutions are impossible. Essentially, it is the person themselves is the determining factor on whether a proposed solution works or not.

There are various techniques to face challenges effectively.

“Every so often, instead of turning towards life, we instead evade it.”

Every so often, instead of turning towards life, we instead evade it. However, if we want to be present, we must orient ourselves towards reality. Life becomes more manageable and enjoyable if we adapt to realism and avoid fighting the impossible. Adapting to reality does not translate into surrender or admission of defeat in any way; quite the opposite. It actually gives someone the opportunity to work towards a better situation by using rational and balanced approaches rather than extreme moves that end, in most cases, with more unique hardships.

“It is easy to wallow in the drama of our problems. Although it may seem odd, our misery can become a “comfort zone” and our effort to fight it can dissipate.”

It is easy to wallow in the drama of our problems. Although it may seem odd, our misery can become a “comfort zone” and our effort to fight it can dissipate. By counting our troubles rather than our blessings, our despair becomes our new norm. This attitude undermines our ability to draw from the good that we have been given and to see our lives, fundamentally, as a gift.

“One of the most self-destructive moves is negatively compromising our relationships with those we love or those who care about us.”

One of the most self-destructive moves is negatively compromising our relationships with those we love or those who care about us because, in misery, it can become easy to neglect what matters most. These relationships are not maintained without effort; they grow and are sustained through attentive care and hard work. Mature love in all types of relationships is a dynamic, living experience. It requires commitment to keep it working and it accepts the reality that we will hurt one another and be hurt by one another. We cause pain and through love we try to heal; we express our concerns and we stand accountable for our faults; we learn to forgive and we accept forgiveness of another. In the end, love helps us genuinely work towards reconciliation and a healthy compromise, and thus, is essentially used as “repair work”.

“Avoiding extreme emotional reactions to difficult issues is a key action in order to be able to correct the way we deal with problems. In many cases, irrational reactions can lead to very serious mistakes being made, which can make getting out of problems even tougher for a person.”

Avoiding extreme emotional reactions to difficult issues is a key action in order to be able to correct the way we deal with problems. In many cases, irrational reactions can lead to very serious mistakes being made, which can make getting out of problems even tougher for a person. At one point, the individual sinks deeper into uncertainty, regret and lose of energy to the extent where their original issue becomes trivial to the newer problems caused by their rash actions.

“It is the enemy within you that can be the most dangerous trigger for self-destruction.”

It is the enemy within you that can be the most dangerous trigger for self-destruction. It is the part of you that puts you down and damages important support systems. It can convince you to compromise your beliefs, values, and convictions, and it distracts you with material pleasure. It is your most vicious antagonist, preventing you from regaining normalcy.

“The first step in fighting this internal enemy is to acknowledge that there is an enemy and that you will need to develop the willpower to fight against it.”

The first step in fighting this internal enemy is to acknowledge that there is an enemy and that you will need to develop the willpower to fight against it. You will need you keep your spirits high, strengthen your values, sustain your relationships and avoid believing that your mission is an impossible one. In the end, a victory over the enemy within you will ensure that your challenges will not leave a lasting impact on your life.

ماذا بشأنِ الأحزابِ المشارِكةِ في الانتخاباتِ الكيبكيةِ لعامِ 2018؟

الهدف من هذه المقالة تقديمُ موجزٍ عامٍّ بشأن الأحزاب السياسية الأساسية المشاركة في الانتخابات العامة في كيبك، التي ستُجرَى في الأول من تشرين الأول عام 2018. مع اقتراب هذا التاريخ، لا بد من التذكير بأن الكيبكيين قد أثبتوا مرة بعد أخرى، بحبهم ووِحدتهم وانسجامهم مع بعضهم، أنهم أقوى سياسيا من محاولات التخويف والإيهام.

*سامر مجذوب، رئيس المنتدى الكندي الإسلامي FMC-CMF

تتحضر أحزاب كيبك للانتخابات المُقبِلة، مُرِشِّحةً وجوهاً جديدةً في دوائر محورية متعددة، فكل من الحزب اللبرالي في كيبك (PLQ)، وحزب الائتلاف لمُستقبل كيبك (CAQ)، وحزب التضامن الكيبكي (QS)، والحزب الكيبكي (PQ)، والحزب الأخضر (PVQ) قد بدأ يستعرض مخططاته في حال الفوز، مُطلقاً وعوده للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، وقد جالَ زعماء الأحزاب في أنحاء المقاطعة.
وتُظهِر الأحزاب، بنشاطها، حجم التنافس بينها، لا سيَّما أنَّ نتائج الانتخابات ستحدد مصير كيبك للسنوات الأربع المُقبلة.
يظهر حتى الساعة أنَّ حزب الائتلاف لمستقبل كيبك يتصدَّر الأحزاب الأخرى، يليه الحزب اللبرالي في كيبك، ما يعني أنَّ الحزب اللبرالي يواجه- خلافاً للفترة المنقضية- غريماً سياسيًّا قويًّا بدأت تُظهِر الاستفتاءات تزايد شعبيَّته. ويسعى حزب الائتلاف لتقديم نفسه بمظهر البديل أمام المناصرين التقليديين لكلٍّ من الحزب اللبرالي والحزب الكيبكي.
من زاوية أخرى، يواجه هذان الحزبان معاً تحدياً آخرَ يتمثل بإيمان حزبِ الائتلافِ الصاعدِ بضرورة المحافظة على كيبك كمقاطعةٍ واقعةٍ ضمن الاتحادية الكندية، وبهذا ينافس حزبُ الائتلافِ الحزب اللبراليَّ على الأراضي السياسية التي عَهِدَها الأخير.
بالمُوازاة، يُنافِس حزبُ الائتلاف الحزبَ الكيبكي على أراضيه، مُظهِراً عقائديةً “قومية”، فزعيمُه، فرانسوا لوغو يفضِّل استخدام هذا المصطلح على أن يُعرَف بِاسم السياديِّ المتشدد بالنسبة للغة وسياسات الهجرة والحقوق المدنية للأقليات في المقاطعة.
وبإزالة الجدل بشأن السيادة عن طاولة الانتخابات للمرة الأولى منذ عقودٍ، تحوَّل الجدل إلى مسألة الهجرة.

الحزب اللبرالي في كيبك
تأسس الحزب في الأول من تموز عامَ 1867، وهو ينادي بالديمقراطية الاجتماعية، ويُعتبر متوسطاً أو يمينيا متوسطاً. وهو حزب سياسي فدرالي محلي استقلَّ عن حزب كندا اللبرالي منذ عام 1955.
وقد اختارَ الحزب كُثُراً من خلفيات وعِرقيات متنوعة ليعكس مناداته بالتنوع والشمولية، وعليه فهؤلاء مرشَّحون لعضوية المجلس الوطني (أي المجلس النيابي) في مدينة كيبك.
وبينما يؤيد الحزب منذ البداية إبقاءَ كيبك ضمن المقاطعات الكندية، يدعم الاصلاحات التي تسمح لكيبك بتحقيق مستوًى معينٍ من الحكم الذاتي، وهو يؤمن بدورٍ حكوميٍّ كبيرٍ في الاقتصاد ويدعم السياسات الاجتماعية التحرُّريَّة.
وقد ترك آثاره في السياسات الكيبكية منذ بداية “الثورة الهادئة”، التي غيَّرت المجتمع الكيبكي بشكل ملحوظ. فهو الذي شكَّل، في الواقع، كل حكومات المقاطعة منذ عامِ 2003، إن كانت ذات أقلية أم أغلبية، بِاستثناء 2012-2014، حين تشكَّلت الحكومة بزعامة الحزب الكيبكي.
في تشرين الأول من عام 1967، طلب وزير الحكومة آنذاك، رينيه لوفوسك، من الحزبِ تبنِّي خطته لإنشاء رابطة سيادية، فرفض الحزب، لذا ترك بعض اللبراليين، بينهم الوزير لوفوسك، الحزب اللبرالي لينضموا إلى الحركة السيادية، فشاركوا في تأسيس الحزب الكيبكي بزعامة لوفوسك نفسه.

حزب الائتلاف لمستقبل كيبك
يُعتبَر هذا الحزب السياسي المحلي في كيبك يمينيًّا متوسطاً، أسَّسه وزير الحكومة الأسبق من الحزب الكيبكي، فرانسوا لوغو. وبالرغم من أنَّ خصوم الحزب يشككون في موقف لوغو من سيادة كيبك، فهو ينفي باستمرار نيَّته إجراءَ أيِّ استفتاء شعبي في هذا الشأن.
يعتبر كُثُر، من جهة أخرى، أنَّ سياسات الحزب فتنوية، وكذلك خطابه بشأن القادمين الجدد والجاليات الثقافية في المقاطعة، فقد عظَّم الحزبُ المخاوفَ بشأن هوية واستقلالية مواطني كيبك.
ففي بيانات أصدرها مؤخَّراً، كشف لوغو، بوضوح، رؤيته للحد من الهجرة وإلزام جميع الوافدين بتعلم الفرنسية. وبسبب الأجواء الصعبة التي قد يفرضها حزب الائتلاف، من الوارد أن يشعر الوافدون الجدد بالضيق وأن يغادروا المقاطعة متوجهين إلى غيرها. بيد أنَّ لوغو قد وضع نصب عينيه، هذه المرة، تحصيل الأصوات الانتخابية، مُهمِّشاً معنويات المهاجرين القادمين ومساهمتَهم الإيجابية في المجتمع الكيبكي.

حزب التضامن الكيبكي 
حزب التضامن اجتماعي، اشتراكي، سيادي، يساري التوجه في كيبك. أسَّسته فرانسواز دافيد، وهي معروفةٌ كرَمزٍ نَسَوِيٍّ في المقاطعة.
للحزب هذا الهدف نفسه كالأحزاب الكيبكية الأخرى: الانفصال عن كندا، إلا أنه لا ينادي بالانفصال في كل الأوقات، بل يركز على المظاهر الاجتماعية في كيبك، وهو يؤمن بالسياسات الاقتصادية “المتوازنة العادلة”. وقد تحدث الحزب في برنامجه المُعلَن عن مكافحة الفقر من خلال منح الأجر الأدنى للمُحتاجين. كما وعد بالنظر بإنسانية في أحوال العاملين، وذلك عبر تقليل ساعات العمل، ومحاربة التمييز، وتقوية الاتحادات.
من النقاط المفصلية الإيجابية التي تميز الحزب عن سواه أنه لم يتخذ خَيار التعييب على الجاليات بسبب ثقافتها أو عِرقها أو دينها سلاحاً له، وقد عمل على عدد من المبادرات لتحقيق الشمولية في مناطقَ معينة.
عام 2015، زارت فرانسواز دافيد إحدى مدارس الجالية الإسلامية في أثناء جلستها الأولى، لِتستهدفها في ما بعد حملةٌ من الانتقادات اللاذعة أطلقها “متخوفون” من الإسلام. ومع ذلك، فقد قامت بخطوة كبيرةٍ في مجلس كيبك الوطني، فقدَّمت في الأول من تشرين الأول عام 2015 عريضةً لإدانة “رهاب الإسلام”، فلاقَت العريضةُ توافقاً بالإجماع.
هذا وأمَّن حزب التضامن الكيبكي الفرصةَ لعدد من ناشطي المجتمع للترشح للانتخابات العامة المقبلة.

الحزب الكيبكي 
سياسيٌّ محليٌّ في كيبك، يُروِّج لسيادة كيبك القومية، التي تشمل الاستقلال عن كندا وتأسيس دولة ذات حكم ذاتي.
نشأ الحزب الكيبكي عام 1968 باندماج “رابطة الحركة السيادية” التي تزعَّمها وزير الدولة الأسبق في الحزب اللبرالي رينيه لوفوسك، و”الحَشد القومي”. بعد تأسيس الحزب، عقدَ “التجمُّع للاستقلال القومي” جلسة عامة صوَّتَت لحلِّ “الحشد القومي”، ودُعِيَ أعضاؤُه للانضمام إلى “الحزب الكيبكي” الجديد.
وعامَ 1976، شهدت الانتخابات الكيبكية تشكيل أول حكومة محلية عن طريق حزب سياسي مستقل. وقد اعتبر الحزب نفسه تقدمياً، يساريَّ التوجه في البداية، غير أن علاقاته بالجاليات الثقافية في كيبك كانت شديدة التوتر، متزلزلة، فلطالما اعتمد الحزبُ سياسات وخطابات شديدة القسوة تُجاهَ الكيبكيين ذوي الخلفيات الثقافية والدينية.
الآنَ يواجه الحزب تحديا حقيقيّاً، فهو احتل المرتبة الثالثة في الاستطلاعات الانتخابية الأخيرة، ومن الواضح أنه يفتقر إلى الدافعية لتعديل برنامجه الانتخابي بما يتلاءَم وآراء الكيبكيين.
أما بشأن نظرة الحزب إلى علاقته بالمجموعات الثقافية المتنوعة في المقاطعة، فهو يعتبرها متجسدة في “شرعة القيَم” التي قدَّمها. لكنه ما زال يتلقى ضربات سياسية هائلة منذ هزيمته المدوية في انتخابات عام 2014، وما يزال يعاني من نتائجها.

حزب الخُضر الكيبكي 
يتبنى الحزب الأخضر القيَم البيئية في برنامجه الانتخابي، وهو متوجه ناحيةَ التنمية المستدامة والديمقراطية التشاركية، يريدُ تمييز نفسه عن الأحزاب الكيبكية الأخرى عبر تمثيل الفدراليين اليساريين في المقاطعة.
والحزب هذا عبارة عن ائتلافٍ من الناشطين والمواطنين المهتمين بالبيئة قبل كل شَيْءٍ، فهُم يؤمنون أن على الحكومة المساعَدة في تكوين مجتمع أكثر اخضراراً وتساوياً وديموقراطية. له مبادئُ مركزية يستوحيها من “الشرعة العالمية لأحزاب الخُضر”، وهي تتمحور حول ست أفكار أساسية: الحكمة في التعاطي مع المحيط البيئي، والعدالة الاجتماعية، والديموقراطية التشاركية، والعدالة الاجتماعية، وتفادي العنف، والمحافظة على التنوع واحترامه.
وقد رشح الحزب عدداً من النساء ذواتِ الخلفيات الثقافية والدينية والعِرقية المتنوعة سعياً منه للترويجِ للتنوع الثقافي.ِ

.Article written originally in English for Huffingtonpost

https://www.huffingtonpost.ca/samer-majzoub/quebec-election-2018-parties_a_23510636/